يساعد فحص اختبار الدم الخفي في البراز على كشف وجود أي دم غير ظاهر في البراز، وهو من العلامات التحذيرية المبكرة على احتمال إصابة المريض بالسرطان القولوني المستقيمي. إن كلمة "خفي" تعني أنه لا يمكن رؤيته بالعين المجردة، لذلك يتحرى هذا الفحص عن وجود دم في البراز غير ظاهر للعيان. يتم اختبار الدم الخفي في البراز على ثلاث عيّنات برازية تُؤخذ من مرات خروج مختلفة على امتداد عدة أيام، ذلك أن سرطان القولون لا ينزف إلا من حين إلى آخر. يمكن أن تسبب بعض أنواع الطعام حصول "إيجابية كاذبة" في اختبار الدم الخفي في البراز، أي أن النتيجة تبدو وكأن هناك دم في براز المريض حتى لو لم يكن هناك أي دم. لذلك على المريض تجنب تناول هذه الأطعمة مدة يومين إلى ثلاثة أيام قبل إجراء الاختبار. إن الأدوية الحاوية على الحديد، والأسبرين، وفيتامين ج يمكن أن تؤثر أيضاً على نتائج الاختبار وعلى المريض تجنبها. إذا كانت نتيجة الاختبار غير طبيعية، أي أنها أظهرت وجود دم في البراز، فإن الطبيب سيقوم بطلب فحوص إضافية لتحديد سبب النزف .