mobile coupons amazon offers today

offers shopclues coupon today

coupons flipkart mobile offer

coupons myntra sale

اخر المقالات

المثلية الجنسية

بسم الله الرحمن الرحيم

هناك من يجتهد في هذا النوع من الامراض ويقدم رأيه ووجهة نظره وهناك من يتفه الاجتهادات ولا يتقبل رأي الآخر في هذا المضمار وللأسف البعض يعتقد انه الاعلم والاكثر خبرة في هذا المجال وهو في الاصل مريض فلو كان المريض هو الاشد خبرة وعلم في خفايا هذا المرض لنفع نفسه وقوم سلوكه واحساسه وانتهى من هذا المرض الغريب عن قيمنا ومنظومتنا الاخلاقية العامة .

لنبدأ الشرح

اولا : يجب ان نعلم بان الانسان مكون من روح ونفس وجسد ولا يجب علينا ان نغفل عن اي جزء من الاجزاء الثلاثة في تشخيص اي حالة مرضية مهما كانت لكي لا تكون هناك الكثير من الحلقات المفقودة في التشخيص الدقيق وللعلم التشخيص السليم للمرض هو نصف العلاج .

ثانيا : ينقسم المصابين بهذا المرض الى ثلاثة اقسام سنعطي ترميز لكل قسم كي يكون الشرح نافعا :

القسم الاول : ( المريض المعذب ) وهذا المريض تكمن مصيبته في احاسيسه ومشاعره وليس بسلوكه اي انه يحس بأن هناك مشكلة بطبيعة احساسه وميوله وفي الحقيقة هذا المرض يصيب الانسان الذي مر بعوامل معينة منذ نشأته وطفولته فبني فيه هذا الاحساس وكبر ولكنه يصبر ويقاوم ويحاول ان يخرج من هذه القوقعة التي تتحول الى قهار وصور في عقله الباطني تنعكس على احاسيسه وافكاره وحتى مشاعره وبالتالي يصبح هناك شيء مسيطر على احاسيسه ومشاعره يوجهها بشكل لا ارادي فيبدأ المرض والصراع مع الذات .

القسم الثاني : ( المريض العاصي ) وهو الذي يتعمق في الخيال الجنسي ويتابع صور وافلام معينة ويعيش بالخيال ويشعر بمتعة الشيء الخارج عن المألوف وقد يكون هذا النوع من البشر تعرض لاعتداء جنسي او اعتدى جنسيا على احد بفترة طفولته او فترة المراهقة فاصبح هذا الشعور والاحساس رغبه جامحة ومن هنا يبدأ بترجمتها كافعال ويصنف نفسه بموجب او سالب في ميوله وهذا مريض عاصي لأنه اقدم على هذا الفعل وهو يعلم انه محرم وخارج عن المألوف وهنا يبدأ الشيطان بتزيين هذه الفاحشة له ويعطيه المبررات بانك مريض وهذا شيء ناتج عن مرض فيتمادى بهذا الفعل المشين الى ان يصل لمرحلة المنحرف سلوكيا والعياذ بالله .

القسم الثالث : ( المدمن ) – ( اللوطي ) وهذا النوع من البشر لا يسمى بمريض ابدا فهو لا يعاني من اي مرض ابدا سوى عدم مخافة الله وفعل الفاحشة كالزنا وشرب الخمر والميسر وما شاكلها من فواحش ومعاصي فهو يتلذذ بهذا الفعل ويحاول ان يستدرج المرضى للفعل ويفسد في الارض فيكون اللواط جزء مهم واحيانا وحيد في شهوته الاقرب للغرائز الحيوانية ولكن قد نظلم الحيوانات لان الذكر فيهم لا يلوط ذكرا بل انثى فقط وهذه الفطرة قد ينكح الحيوان امه او اخته بالفطرة ولكن لا ينكح ذكرا ومن هنا لا يصح تسميته بفعل غرائزي ابدا ولا حتى حيواني واقل ما نصف به هاؤلاء البشر هو ما ورد عنهم من قوم لوط .

————————

العلاج

القسم الاول من المرضى يوجد له علاج وبامكانه التخلص من هذا المرض ما دام مقاوما ولا يترجم احاسيسه ومشاعرة الى افعال مشينة ويكون علاجه من شقين الشق الاول الذي يعمل على الحالة النفسية وهي تخليص العقل الباطني من هذه الصور والافكار التي تفرض نفسها على المريض كمشاعر واحاسيس واعادة الحيوية للجهاز العصبي والجملة العصبية المركزية فيه ، والشق الثاني يعمل على تنضيم الهرمونات ومساعدى الغدد التي تنتجها على الانتاج السليم ووصول الهرمونات المعنية بهذا المرض للمستوى الطبيعي .

القسم الثاني من المرضى وينقسم علاجه الى قسمين القسم الاول روحاني لابعاد المس والدس الشيطاني لانه الشيطان يجد فيه تربه خصبة لتوجيهه للآنحراف السلوكي والقسم الثاني هو الذي ذكر من علاج للقسم الاول من المرضى .

القسم الثالث لا يوجد له علاج الا التوبة الى الله وان يتقي يوما يرجع فيه اليه وان يقلع عن هذه الفعله الشائنة لان معظمهم يشتهون الذكور ويشتهون النساء ولهم حياتهم الاسرية من ذكر وانثة وهنا مقصود المرضى من الشقين سواء كان لواطا او سحاقا فليتقو والله .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.