تقوية جهاز المناعة

امتلاك مناعة قوية وجسم متوازن مسألة مهمة، نظرا لأنه بهذه الطريقة يمكنك التعامل مع جميع مسببات الأمراض والوقاية منها. إذ يشكل الجهاز المناعي نظاما دفاعيا يحمي جسمك من الأمراض، يتكون من مجموعة خلايا وأنسجة وأعضاء تعمل معا كفريق واحد، مهمته الأساسية الدفاع عنك ضد العوامل الخارجية والالتهابات.

وعندما لا يعمل نظام المناعة بشكل صحيح، لا يمكن لجسمك مواجهة هذه العوامل، لذلك قد تحتاج -في بعض الحالات- لمجموعة من العلاجات لتعزيز جهازك المناعي.

مشاكل الجهاز المناعي
في حال كان جهاز مناعتك لا يعمل بشكل صحيح، فقد يؤدي ذلك لحدوث مشاكل خطيرة. وفيما يأتي أربعة أنواع مُختلفة من اضطرابات الجهاز المناعي:
– اضطرابات المناعة الذاتية: يُهاجم الجهاز المناعي نفسه عن طريق الخطأ، معتقدا أن هناك مواد غريبة.
– الحساسية: يحدث ذلك عندما يتفاعل جسمك مع مُنبه مُعيّن بطريقة خاطئة.
– السرطان: الذي يُصيب الجهاز المناعي.
– متلازمة نقص المناعة المكتسبة: تتسبب في تراجع عدد الخلايا في الجهاز المناعي نتيجة لفيروس العوز المناعي البشري، وهو أمر خطير للغاية على صحتك.

علاجات تقوية
ولتعزيز جهاز مناعتك، تحتاج لاتباع نظام غذائي جيد وتناول مكملات البروبيوتيك (مكملات غذائية من البكتريا الحية أو الخمائر)، وممارسة الرياضة بانتظام والسيطرة على مستويات توترك، بحسب تقرير نشره موقع “ستيب تو هيلث” الأميركي.

الثوم
يحتوي الثوم على مركبات الكبريت والأليسين والإغوين. ووفقا لعدة دراسات، تقضي هذه المركبات على البكتيريا وتنشط الجهاز المناعي في الجسم.

كما يحتوي الثوم على مضادات للجراثيم والفيروسات والفطريات، ويساعد على الحفاظ على صحة قلبك. وللحصول على هذه الفوائد، ينبغي عليك تناول الثوم النيء، ويفضل تقطيعه ثم الانتظار بضع دقائق قبل تناوله.

القُنفدية
وهي زهرة تضم تسعة أنواع، وتعتبر من النباتات الرائعة التي تساعد على تحفيز جهازك المناعي، وتساعد الجسم على الحصول على مستويات جيدة من الطاقة وتقلل من الإجهاد والتعب.

وحتى تعطي هذه النباتات مفعولها، ينبغي تناولها لمدة ثلاثة أشهر، ومن ثم التوقف عن ذلك لمدة 15 يوما، ومن ثم العودة لتناولها شهرا آخر. وتُقدر الجرعة اليومية التي ينصح بتناولها بحوالي 2.5 غرام.

مخالب القط
هذه النباتات تتضمن الكثير من الخصائص، ويعمل تأثيرها الإيجابي على الجهاز المناعي لتعزيز دفاعات الجسم. ومن المرجح ألا يستسيغ الجميع مذاقها كونه يتسم بالمرارة. ويجب ألا تتناولها النساء أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية’ إذ إنها من الممكن أن تغير مذاق حليب الثدي وإنتاجه.

البروبيوتك
البروبيوتيك هي مكملات تحتوي على الكائنات الحية الدقيقة، وهي من البكتيريا الجيدة التي يحتويها جسمك. وفي حال كنت ترغب في تقوية جهاز مناعتك، فإن تناول البروبيوتيك يُعد أمرا مهما للغاية. وإذا كان لديك ما يكفي من هذه الكائنات الحية الدقيقة، يمكن أن يساعدك ذلك على منع تكاثر البكتيريا المُضرّة في جسمك.


--------------------------------


لتشخيص الامراض اتصل بنا على هذه الارقام


00962775910193 - 00962796957929


علاج الحسد - متجر الطب البديل - الرقية الشرعية



سياسة الخصوصية - شروط الاستخدام - اتصل بنا