المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أخي يوسف الصديق أفتنا في رؤيانا


أم حافظ القرآن
27-02-2009, 04:25 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تقول أختي : رأيت في المنام أن اليهود غزو بلادنا والحرب قائمة ونحن في عمارة عالية .. علمنا أن اليهود الجنود يكسرون النافذة التي في الشقة للدخول إلينا فحاولنا الخروج من الباب على السلم فأعترضونا اليهود فعدنا أدراجنا إلى داخل الشقة

ثم أفقت من نومي بالله من الشيطان الرجيم وقرأت الدعاء وآية الكرسي بعد أن تحولت عن جنبي الذي كنت أنام عليه فرأيت في المام مرة أخرى أن الحرب قائمة وهناك شهداء مصففون على طاولة كبيرة وأنا ووالدي ننظروا اليهم فقال والدي : حسب رأيك من الذي أستشهد أولا ...فقام أحد الشهداء ومشى عدة خطوات إلى الوراء وقال :أنا أول شهيد ثم عاد إلى مكانه مستشهد

ثم رأيت أني أصبت بجراح ولازمت الفراش ثم شفيت ورأيت أن أخواتي المتزوجات الثلاث قد أستشهدن وأطفالهن كذلك استشهدت ابنتي.
وكأني أمام منزلنا أنا وأمي وحماتي ..وأمي قامت بإخراج صرة من الثياب لأخواتي المتزوجات الشهيدات وابنتي ..تريد أن تتصدق بهذه الثياب ففتحت تلك الصرة وأخذت عباءة لإبنتي انظر اليها وأبكي والتلمس ثياب أخواتي وأنا ابكي ثم سألت امي عن ابن أصغر أخواتي المتزوجات الاتي استشهدن

فقالت :إنه مريض وأخذه أبوه الى الطبيب ..

ثم قالت أنا بين يدي الأن صغيران وفي حجري صغار كثير ففسرتها وأنا في المانم أن الصغيرين هما ابن اختي التي استشهدت الطفل الذي اخذه ابوه الى الطبيب واسمه معاذ

وصغير اخر من ابناء اخواتي المتزوجات -لكني لم أعرف من هو بالتحديد

والصغار الذين في حجرها هم الأطفال الذين في الحضانة التي تديرها هي.


************************************************** ********
الرؤيا الأخرى رأيتها أنا وأرجو إن كانت شرا ألا تفسر فقط قولي بارك الله فيك تصدقي لدفع البلاء

الحلم : رأيت وكأني واقفة على جانب الطريق اكلم اثنين من البنات-موجودات في الواقع- واسئلهن عن احوالهن واحداهما كانت تلبس لباس عاري -في الواقع تلبس كذلك - المهم وكأن معي طفلي وضعته امامي على الأرض يحبو وانا اكلمهما ....واذا به يأتي رجل ويخطف ابني ويهرب به وبدأت انا اجري وراءه واصيح ابني ...ابني ...حتى خرج الناس من بيوتهم لينظروا ماذا هناك ... وانا اجري وراء الخاطف واصيح بأن يرد لي ابني ..والخاطف يجري الى ان وصل الى سيارة كانت تنتظره فركبا فيها وولاذوا بالفرار فجائني عمي -شقيق الوالد- وقال لي اركبي معي سيارتي لنلحق بهم فركبت وكأنها ركبت معنا اختي كذلك واخذنا نطاردهم الى ان اختفوا عنا ولكننا تتبعنا الطريق الذي سلكوه فرأيناهم قد وقفوا بسيارتهم تحت مظلة يجلس تحتها أناس -أظنهم رجال- وكأنهم بمكان زي الغابة واخذنا نراقبهم من بعيد دون ان يعلموا بذلك وننتظر الفرصة المناسبة لنباغتهم ...لكنهم تفطنوا الينا فركبوا السيارة وهربوا ثانية

فنظرت في الأناس الذين يجلسون تحت المظلة فرأيتهم يقمون بشوي اللحم ويأكلون -وكأنهم عصابة تابعة للذين قاموا بخطف ابني - فبدأت اصيح واقول اظن انهم قاموا بشوي ابني واكله ..فقالوا لي من كان معي في السيارة كيف؟ ايأكلون لحم البشر ؟لا نظن ذلك؟ وانا ابكي واقول ربما فعلوا ذلك وواصلنا ملاحقة السيارة ...وانا في الحلم لست متأكدة هل ابني في السيارة مع الخاطف ام عند الأناس الذين يشوون اللحم وقاموا بشويه واكله ؟ يعني انا في الحلم كنت خائفة من ذلك-. .... واظن انها اختفت عنا سيارة الخاطفين لما كنا نلاحقهم في المرة الثانية -لست متأكدة- لكننا اخذنا ننتبع الطريق الذي سلكوه..فقط واستفقت من النوم

علما ان الطفل هو نفسه الذي في الحلم السابق الذي هو مريض وأخذه ابوه الى الطبيب


وقد رأيت بعد هذه الرؤيا بفترة أن ابني المذكور عمره سنة ونصف -واقف مع أختي بالقرب من حفرة عميقة فغفلت عنه اختي فإقترب الى الحفرة ووقف على شفاها وكاد أن يسقط فإنتبهت له أنا ولم ارد أن افجأه فيرمي بنفسه فيها ولكني ناديته بلطف وأشارت له بيدي وكأن شئ ما بها وهي فارغة في الأصل وقلت له تعالى خذ هذه فجاءني وحملته وابتعدنا عن الحفرة

ما تأويلها بارك الله فيك وجزاك خير الجزاء

يوسف الصديق
28-02-2009, 05:57 PM
بالنسبة الرؤية الاولي حديث نفس فهي انعكاي للواقع المرير التي تمر بة فلسطين من قوافل الشهداء.

الرؤية الثانية:


احتاج الي بيانتك ومدي التزامك الديني:

هل لديك ولد مريض:

هل يوجد من يغتابون الناس.

هل تعانين من هم او مشاكل