عرض مشاركة واحدة
نورس الجوزاء 07:49 PM 16-11-2009

بسم الله الرحمن الرحيم

استكمالا لموضوعنا السابق, ارجو القراءه بتروي وبطء والا يصعب عليك التطبيق والمجاراه ... فان كنت في عجل من امرك فارجئ القراءه الى حين تتفرغ باستقبال المعلومه بقلب مفتوح .
اشكر اخي كيموكوكو على تعليقاته القيمه .

ان ما شرحته سابقا ليس هو نوع من الفلسفه او الرؤيه الشخصيه ... انما انا قمت بنقل لكم مشاعر الغيري حين ينظر الى اي شاب من بني جنسه ...وطبعا هو لا يقوم بنفس هذه الاليه من الاقتراب والابتعاد ..! انما يقع في خاطره وفي قلبه( بشكل تلقائي) مشاعر ان هذا الشخص ( الذكر) ليس هو المعني في تحقيق رغباتي وشهواتي ...لماذا ؟

الاليه التي وضحتها لكم تصل بنا الى حقيقه هذا الشعور الذي ينظر به الغيري الى الناس امثاله ... فلا يتكون عنده ايه صوره مفاجئه ولا ايه انطباع شهواني ابدا طالما ينظر الى مثله الذكر فقد حول بمنظوره هذا : كل جسد الذكر وكيانه الى بقعه بالابيض والاسود , وكل جسده هذا الى منبت تلك الشعيره التي ظهرت كالشجره بالابيض والاسود ..وعليه اصبح الامر كمثل كبسه زر , مجرد ان يقع عينه على ذكر مهما كان جميلا فلا يتأثر لان الكيان كله مرفوض ولا يراه الا بالوان باهته غير مرغوب فيها بل اكثر من ذلك اصبح يرى بقناعه تامه ان ما يملكه هو من مقومات رجوله وجمال يشابه ان لم يكن يفوق جمال ذاك الرجل الذي يفتتن به الجميع .

طالما ان الغيري ينظر الى الامر بهذا الشكل ... فكيف ينظر الى الانثى اذا ؟

يجب بحالات العلاج والتدريب على البرمجه الجديده ان يكون دايما البديل حاضر كنوع من التحليه وصرف كل الاهتمام اليه ( الانثى ) بدل من التخليه وحدها وممانعه النفس ومقاومتها ... فالقضيه مشاعر مشاعر بحته وان حبست تلك المشاعر عن رغباتها وقيدتها فانى لك ان تفرغها فيما تهوى وتحب ؟ !
لذلك كان لا بد من استدعاء صوره الانثى بابهى حلتها لترجيح كفه الميزان وتعديل المستوى العاطفي لنصل للاتزان , والاتزان نعني به الاتزان الكامل العاطفي والعقلي سواء .

اذا ما عليك الا ان ترى تلك الفتاه وتتخيلها الان باجمل وضع واحلى الوان وابهجها الى قلبك ... زينها وزذ في اضاءتها وسلط سبوت مع ظلال بسيطه على زاويه من وجهها وشعرها ... استنشق العطر النسائي الذي تحبه فيها, لا تقف على مجرد قراءه اسطري دعك من القراءه وتخيل الان ....... تخيل جمال الصوره حتى لو كانت صوره مجرده من الشهوه .. لا بأس حاول فقط للمره الاولى في حياتك ان ترى صوره الانثى بطريق مختلفه الان عن ما كنت تراها حولك في الشارع ام الجامعه ام الحي الذي تسكن فيه ... حاول ..لن تخسر شيء.

كل مباهج الحياه ومتعتها نحن نقبل عليها بقلوب مفتوحه ومشاعر تواقه لامتلاكها ..وكل المكروهات نراها بقلوب مغلقه والوان باهته رماديه .مبتعدين عنها . يمكنك ان تجرب هذه الخاصيه باستدعاء حادثتين سبق ومرتا معك في الماضي الاولى رائعه المتعه كيوم نجاحك او استقبالك بحفاوه او او ... ( عدا صور جنسيه مثليه )
والثانيه حادثه مأساويه ومحزنه لك ... لاحظ طبيعه الشعور الذي فرض الالوان والاضاءه في كلا الصورتين .... هل لاحظت الفرق ؟
ارجو منك التطبيق والتخيل الان .. لا تأخذ منك ثوان .

فعلا انت على يقين الان بحقيقه هذه الخاصيه الادراكيه ...
لاحظ ان في هذه الحادثتين : الشعور التلقائي هو الذي حدد شده الاضاءه في الصورتين و الالوان ....

وفي علم البرمجه ما الذي يحصل ان قمنا بعمليه عكسيه كأن نلعب اولا بالالوان وشده الاضاءه ونوع العطر ضمن احدى الصور ...؟؟؟ بلا شك سنحصل على نوع الشعور التلقائي وفقا لهده الالوان والاجواء ... وهذا ما نريده فعلا .

تعال لننظر الان الى العمليه الجنسيه المثليه في تصور ما انت تراه .. حاول على الفور ان تطفئ كل الوان الزاهيه للصوره تلك في مخيلتك وانظر الى العمليه المثليه بينك وبينه فقط باللونين الابيض والاسود . اريد تخيل فقط لمده 30 ثانيه ليس اكثر ...( اضبط عواطفك وتخيلاتك ولا تبالغ فيها) ... انتقل معي الان فورا الى الصوره التاليه :
نريد ان نحول بهجه الحياه في الصوره السابقه الى بهجه حقيقيه مع فتاه .. كيف نعمل ؟
عندك الجواب ,تخيل واعط حل قبل ان تستمر بالقراءه ... خذ وقتك وتخيل ....

الغيري دائما ينظر الى فتاته بالوان مشرقه وتناغمات صوتيه رائعه ونسيم خفيف مع ظل من الالوان الرومانسيه ... هكذا يراها بنظره هو فقط . فيحب ان يتملكها بين يديه ويجلسها على حضنه ليؤكد فعليا تواصله واتصاله الجسدي معها فيلامسها ...الى اخر المشوار ... وانتم تعرفونه ...(خذ وقتك بالتخيل معها حتى ترتاح ....)

طالما ان الاضاءه والوانها الزاهيه هي التي تتحكم في مشاعرنا ... فكثيرا ما اتخيل العمليه الجنسيه المثليه بين اثنين ضمن فلم امامي باللون الابيض والاسود ... اما حين ارى فلم بورنو بين رجل وامرأه فاراه بالوانه الطبيعيه الرائعه وانظر الى الاداء كليهما بانه اداء فطري طبيعي تناسب مع الوان الفطره المستقيمه ... وقد اجازه الله .

ارجو في الختام ان تزرع في عقلك ومن بعد التجارب الناجحه تلك انه:
-اللون الابيض والاسود دايما يقود الى ........... الغم , والشؤم, الغرق, والوحل, والذل, والغضب , المرض , السجن, اليأس , والوهم .

- الالوان الزاهيه دايما تقود الى ............... المتعه , والانفراج , الحريه , النجاحات , اللذه , الارتقاء , الكرامه , السمو, الرفعه, و الحقيقه.

وهذه نظره كل من كان طبيعي الخلقه ... وليس به شيء من المرض .
طبيعي الفطره طبيعي السليقه والمشاعر ....وانت توافقني في ذلك ... فهي ليست نظريتي الخاصه بالالوان وليست هي الواني الخاصه التي انظر بها الى الدنيا انما هي نظره كل انسان طبيعي (غيري) ينظر لها هكذا ولكننا لسبب ما ابتعدنا عن سليقتنا فاصبح الشيطان يزين لنا الالوان ويخلطها لنا وها نحن نرجع لنعيد بناء الواننا الموزونه وفقا لفطرتنا الاصليه دونما ايه شوائب او سواد .

وفقكم الله ....


--------------------------------

لتشخيص الامراض اتصل بنا على هذه الارقام

00962775910193 - 00962796957929


إضافة رد