الموضوع: آخر أمل
عرض مشاركة واحدة
karam 01:26 AM 27-07-2011

بسم الله الرحمن الرحيم

سلامي للجميع،
أكتب هذه الأسطر و أنا في قمة الحزن و اليأس ، أتمنى عليكم ان تساعدوني ، فبعد الله ، لا أحد يعلم بمصابي إلا أنتم . عثرت على هذا الموقع بعد بحث طويل ، احسست بجدية محتواه و صدق الأعضاء المشتركون فيه ، و هذه حكايتي ...
أنا شاب من إحدى الأقطار العربية ، 25 سنة ، طالب طبيب بيطري.
أنا مثلي جنسيا و مثليتي تعود بي منذ الصغر، منذ 4 أو 5 سنوات أستطيع أن أتذكر إلى الآن ميولي و حبي المفرط فيه لوالدي و لكل رجل يصادفني ، أحب فيهم كل صفات الرجولة الجسدية خاصة و أستمتع بمراقبتهم .
كنت أظن وقتها أنه شعور عادي و سيتغير مع الوقت ، لكن يوما بعد يوم ، يترسخ هذا الشعور بي إلى ان تيقنت في آخر المطاف و مع السنوات ، أني مثلي جنسيا.
لم يأثر هذا المرض ، إن جاز طبعا بتسميته مرضا، علي في فترة المراهقة ، كانت حياتي عادية ، دراستي ممتازة ، كنت فقط أشبع رغباتي بممارسة العادة السرية و الإكتفاء بإستراق النظر لالرجال.
دخلت الجامعة ، و هنا حتى هذه اللحظة و أنا أعيش في حالة تخبط عاطفي و لا إستقرار نفسي مما جعله ينعكس سلبا على دراستي ويصبح الرسوب عنوانا لكل سنة جامعية.
سألخص لكم حالتي و وضعي الآن ( ألخص لكم حتى لا تملوا قراءة رسالتي ، لكن من ناحيتي إن بقيت أتحدث طوال حياتي و لن أستطيع التعبير عن كل ما يلوج عقلي و قلبي و مدى معاناتي )....
/ أبدا لم أمارس الجنس مع رجال أو حتى نساء ، لكن أيضا أنا على يقين إذا ما سنحت لي الفرصة مع الرجال ، فلست واثقا من تمالك نفسي.
/ أنا مدمن مواقع إباحية و ممارسة العادة السرية رغم أنه لا تتصوروا عدد المرات و المحاولات للإقلاع عن ذلك.
/أنا نذرت نفسي إلى الله بتكريس بقية حياتي لمهنتي ، بان أبدع فيها و خاصة أن يخلد إسمي بعد مماتي بعمل كبير أو إكتشاف عظيم . صدقوني، مطلبي و أمنيتي الآن هو أن يعود تركيزي على دراستي ، مللت الإخفاق و حالة الضياع . في قرارة نفسي ، تخليت عن فكرة التزوج و بناء اسرة ، و المهم انني لا أسقط في المعاصي خاصة الجنس مع الرجال . لا أخفي عليكم عدد المرات التي فكرت بها بالإنتحار لا تحصى و لا تعد ، لكن ما يمنعني عن ذلك هو ، ليس فعلا خوفا من الله فالله أكثرالعالمين بمصابي وهو في آخر الأمر إبتلاء من عنده ، لكن خوفا و إشفاقا على إخوتي و خاصة والدتي من حالة الحزن و الآسى التى ستصيبهم ، لكن والله العظيم لا أدري إلى متى سأبقى صامدا هكذا.
/ جسدي رجولي ولا أشتكي من مظاهرأنثاوية حتى في طريقة المشي او الحركة ، لكن مشكلتي الحقيقية هو صوتي خاصة عندما انسى التركيزعليه ، يخرج صوتي حينها طفوليا أقرب إلى الأنثاوي ، فأتمنى نصحي بطريقة تساعدني على تغييره.
/ تصفحت بعض أركان هذا القسم و وجدت به العديد من النصائح القيمة لكن في نفس الوقت أحسست بتشتت أفكاري وعدم القدرة على معرفة ماهو الأصلح و الأنجع معي ، و بالتالي أنا تحت أمركم بأي سؤال او معلومة تساعدني على علاجي ، أرجوكم ثم أرجوكم ثم أرجوكم لا تبخلوا علي بمساعدتكم ونصحكم ، لأول مرة في حياتي أبوح بحقيقتي آملا إيجاد مساعدة منكم.
/ أنا في حياتي العادية ، ليس لي أصدقاء بأتم معنى الكلمة ، فآمل أن أجد هنا نعم الأصدقاء، أصدقاء طبعا في الخيرو المحبة و ليس لشيء آخر.
/ هذا بإيجاز شديد ماأعانيه ، رغم أنه مازال الكثير الكثير لم أبح به ، أنتظر بفارغ الصبر مساعدتكم و أتمنى من الله ، لي و لكل باحث عن الخلاص ، القوة ؛ العون و الصبر . تحياتي.




--------------------------------

لتشخيص الامراض اتصل بنا على هذه الارقام

00962775910193 - 00962796957929

Free Call PremaTel: 00962775910193


إضافة رد