علاج السحر |  علاج العين |  علاج المس |  علاج الحسد

00962775910193 - 00962796957929

تسجيل جديد

قسم فقدان الميول الجنسية>موظف أفاق من سكتة دماغية فوجد أنه مثلي الميول الجنسية
D.munthir 10:57 AM 27-05-2012

بسم الله الرحمن الرحيم

على أن شيئا ما حدث لهذا الشاب بعد ذلك. فقرر هجر وظيفته في البنك الذي يعمل فيه قائلا إن غرامه المهني الحقيقي هو أن يعمل مصففا للشعر. ثم قرر أن الرغبي رياضة «خشنة أكثر من اللازم» فهجرها هي أيضا. ولم يكتف بكل هذا فراح يبحث عن شريك ذكر لأنه، كما قال، ما عاد يطيق صحبة النساء وأنه في الواقع مثلي في توجهاته الجنسية.

وقال في لقاء مع صحيفة «تليغراف» البريطانية: «قد يبو الأمر غريبا للناس.. وربما لي أيضا. لكنني أحسست بأنني شخص مختلف عن ذلك الذي كان قبل السكتة. فقد كانت علاقتي بالنساء «طبيعية». لكنني أشعر الآن بأنني فقدت الرغبة فيهن وأن هذه الرغبة تحوّلت الى الرجال. كنت ابعد ما أكون عن المثليين وعالمهم ولم يكن لي حتى صديق واحد بينهم. على أنني واجهت نفسي واكتشفت أن مكاني الحقيقي بينهم. نعم انا مثلي الآن ولا يهمني ما يقوله الناس عني».

ويضيف الى هذه القصة عنصر لا يخلو من ألم. فقد كان بيرتش، وهو من جنوب ويلز، ينوي الاستقرار مع صديقته في حياة عادية.. الى أن أصيب بتلك الحادثة في مباراة الرغبي. ويقول: «ما أن عدت الى وعيي حتى شعرت بأنني أكره كل شيء في حياتي. وبعدها صرت أنفر من أصدقائي ومن الألعاب الرياضية العنيفة ومن وظيفتي.. وصديقتي».

ويمضي قائلا: «صرت اهتم بمظهري فاستخدمت المبيِّض للتخلص من لون شعري القديم. وصرت امارس الجمباز سعيا للرشاقة حتى فقدت عشرات الأرطال من وزني. ورحت اتغير بسرعة حتى أن معظم الناس كانوا لا يتعرفون اليَّ. وهكذا بدأت اكتسب المزيد من الثقة في نفسي. وقررت أن اتعلم حرفة تصفيف الشعر وأن أبدأ حياة جديدة. وهذا هو ما حدث فأنا أعيش الآن مع شريكي، جاك باول، في شقة صغيرة فوق الصالون الذي أعمل به. ما أسعدني الآن»!

وهذا التغير الحاد في الطبع الذي حدث لبيرتش ليس فريدا. فقبل عامين أصيب رجل في مقاطعة ووسترشاير يدعى ألان براون بسكتة مشابهة. وعندما تعافى منها وجد أنه اكتسب موهبة جديدة تماما عليه وهي أنه قادر على الرسم والتلوين بمهارة عالية أدهشته هو مثلما أدهشت اولئك الذين يعرفونه. وقال إن التجربة كانت «بمثابة مفتاح الى شيء ظل مغلقا في كياني ولم اكن اعلم انني امتلكه أصلا».

وقال جو كورنر، وهو ناطق باسم «جماعة السكتة» الخيرية: «يمكن للدماغ، خلال معافاة المريض، أن يربط بين خيوط لا علاقة لها ببعضها بعضا. وقد ينتج عن هذا الحال أن يكتشف المصاب إن له مقدرات ما كان يعرف أنه يتمتع بها من قبل، مثل أن يجيد الحديث بلغة أجنبية أو يصبح عازفا ماهرا لآلة موسيقية.. وكل ذلك بدون مقدمات أو سابق إنذار. وهذا هو ما حدث لكريس بيرتش في ما يتعلق بميوله الجنسية».


--------------------------------

لتشخيص الامراض اتصل بنا على هذه الارقام

00962775910193 - 00962796957929


إضافة رد