علاج السحر |  علاج العين |  علاج المس |  علاج الحسد

00962775910193 - 00962796957929

تسجيل جديد

قسم علاج الشذوذ الجنسي>أغيثوني أنا علي حافة الجنون
mahrousmaha 09:22 PM 17-07-2011

بسم الله الرحمن الرحيم

ترددت كثيراً في كيفية سرد قصتي وترددت أكثر من شدة الخجل وعدم الجرأة التي لا اتحلي بها ولكن منذ أن شاركت بالرد علي قصة الشذوذ ألم والم وشجعني اللأخين الكريمين واثق و mokas وأنا في حيرة من أمري أأبدأ أم لا .
لا أود الاطالة عليكم فاليكم قصتي:
أنا شاب عمري الان 38 عاما متزوج ولدي 3 أبناء تربيت في أسرة من أب وأم وأخوة ثمانية وأنا التاسع ترتيبي السابع وبعدي بنتين أصغر مني وأكبر أخواتي ولدين ذات سطوة . المهم كنا نعيش كلنا في حجرة واحدة نسيت اقولكم ان أبي (أمي) جاهل يعني باللغة العامية وأمي أيضا ست بيت فأبي شخص بخيل قصدي حريص جاء من صعيد مصر واخذ شقة في الخمسينات من القرن الماضي وطبعاً عشان ما يدفعش الايجار كله أخذ يبحث عن مستأجرين للغرفتين الباقيتين حتي وجدهم فكنا نحس بالنقص لدرجة انني كنت امشي وانا جي من المدرسة في شوارع جانبية حتي لا يعرف اقراني في المدرسة مسكننا لشدة احراجي لا أعلم كيف بدأت ميولي المثلية ولكن أنا كان عندي جميع الاسباب لتحولي هذا مثل:
1- أنا أخر الاخوة الأولاد كانت أمي تدللني كثيراً لهذا السبب
2- بعد أبي الدائم عن البييت لظروف عمله وبالتالي اهماله لنا
3- تسلط أخي الجاهل ايضا لي والذ سأرمز له الان بالرمز س لأن الحديث سيطول عنه لاحقاً
4- جلوسي دائماً مع أخواتي البنات الخمس حتي صار بيني وبينهم توحد لدرجة انني حتي الان بعامل البنات كلهم كأخواتي
وبعد,,,,
كانت لي أخت مرتبطة بي جداً تكبرني بعشر سنوات وأعتقد انها جزء من اسباب مشكلتي , كانت تقوم بتشغيل الكاسيت وتقول لي ارقص وكانت تعلمني الرقص ولم تكن تعلم انها تدمرني وعندما اقول لها انا مكسوف بطبيعتي كانت تقول لي في راجل بيتكسف !!!!!!!!
وشيئاً فشيئاً تعلمت الرقص واتقنته حتي كان يناديني أبي الجاهل بفريد الغازي يقصد الغازية ويضحك كثيراً بل احيانا يطلب منها ان تشغل الموسيقي حتي أرقص , وفي يوم من الايام كنت أرقص فدخلت علينا سيدة من الجيران لا تستحي وعندما رأتني أطلقت علي لقب نسائي معناه بالبلدي أنني شاذ وطبعاً طفل مثلي لا يعرف هذا الكلام ولا هذه المعاني سامحهم الله أهلي . لأن هذا اللقب البشع ظل معي سنين ينادوني به اقراني وأخواتي ويسبوني به كلما قامت بيننا المعارك.
وأحوالي في المدرسة الابتدائية كانت غريبة كنت منطوي بعيداً عن زملائي الولاد وكنت أميل أكثر الي البنات حتي انني طيلة 3 سنوات كنت أجلس في صف البنات , حتي وصلت الي السنة الخامسة وكانت هناك مدرسة تضطهدني دائما وتسألني كي تضحك علي زملائي حتي وجدتني في يوم حزين فقالت لي زعلانة ليه يا خالتي فأصبح لي لقب أيضاً في المدرسة أخجل منه حتي أن زملائي في الصف كانو ينعتوني بهذا اللقب أمامها سامحها الله أو لا سامحها . وكنا عندما نخرج في الفسحة يذهب الولاد للعب الكرة مثلاً وينفرون مني ولا يريدون ان يشاركوني معهم فكنت تارة أذهب الي المكتبة وتارة أذهب الي الجامع.
نأتي الي مرحلة البلوغ , كنت أنا و أقراني نجتمع أعلي اسطح المنازل ونمارس العادة السرية ونعمل مسابقة في من سيقذف أسرع وأكثر , وفي يوم من الأيام طلب أخي س الذي يعمل سائقاً ان أأتي له بشئ من السيارة وأعطاني المفاتيح وعندما رجعت وجدته نائماً فأردت أن أضع المفاتيح في جيبة ودون قصد لمست عضوه الذكري فعجبتني اللعبة أضع المفاتيح والمس عضوه ثم اوقعهم لأضعهم ثانية , وفي يوم من الايام في وقت الفجر كان أخوتي كلهم نائمين نسيت اقولكم اننا جميعنا كنا ننام في نفس الحجرة , أنا وثلاثة اخوة ننام علي الارض وثلاثة أخرين تحت السرير واثنين الكبار ينامون علي الكنبتين وفي ذلك اليوم الاسود حبيت العب اللعبة (لعبة المفاتيح) ولكن بدون مفاتيح أخذت العب في عضو أخي حتي انتصب وأخذت اكررها مراراً وتقريباً يومياً حتي جاء يوم وظننته نأئماً وفي لحظة حاسمة انتفض وقام ومسكني من رقبتي وأكلت علقة ساخنة ركلاً بالايدي والارجل وحتي بالجزم حتي كدت أن افقد وعيي فاستيقظت والدتي وأخوتي الموجودين وحتي جيران الشقة اللذين سكنون معنا يسألون وكان ابي الجاهل مسافراً للعمل تلك الايام ومعه أخ من أخواتي المهم عندما سألوه لمذا تضربه قال لهم بالحرف لأنه يمسك (ظ.......) وأنا نايم فقالت أمي يمكن بيتهيألك قال لا انها ليست اول مرة يمكن بنت ؟ قالت له ما احنا عندنا بنات لا يفعلون ذلك ومضت الليلة ولكنها كانت فارقة ونقط سوداء في حياتي بل في اعتقادي هدمت حياتي كلها الي الأن لدرجة أنني الأن كنت أتمني انني لو انتحرت في تلك الليلة كان اكرم واحسن لي ذلك لأن أخي س هذا كان لا يطيق أن يراني أمامه يأخذ في ركلي وسبي وضربي ونعتي بأفظع الشتائم وطبعأً لا أحد يستطيع أن يلومه فبدلاً من أن يبحثون عن المشكلة وعلاجها كانوا يدمروني نفسياً لدرجة ان والدتي قامت بسرد الحكاية لأخي المتزوج في أحد الضواحي حتي يستضيفني عنده بعض الايام وقد حدث . وكنت عند أخي الثاني بمثابة (خدام) بكل معني الكلمة فقد كنت امسح واغسل الصحون وأربي أولاده , واستمر هذا الحال من الشد والجذب , تارة اذهب لأخي المتزوج وتارة اسافر الصعيد مع خالي الذي يحبني كثيراً وسأرمز له بالرمز (م) لأن لي قصة معه لاحقاً ومضت الايام وانتقلنا للعيش في منزل اكبر قام أبي ببنائه , وفي يوم من الايام كان يزورنا أحد اقربائنا من البلد كان شاب يكبرني بحوالي 3 سنوات كان عمري في ذلك الوقت 14 سنة وبعد أن لعبنا ولهونا جاء وقت النوم وطبعاً نمنا سويا في نفس الفراش وكانت أول تجربة لي فقد حاول ذلك الشاب أن يدخل قضيبه في ظناً منه اني نائم ولكنه لم يستطع ولكن هذه الحادثة تركت في أثر سئ للغاية ولم استطع أن انظر في وجهه ثانية مع العلم انه كان يظن انني نائم. ومرت السنوات وأكملت تعليمي المتوسط وهناك حادثة أود سردها ومعذرة للاطالة:
كنت عائد من المدرسة في الثانوي وكان عمري 17 عاماً وفي الاتوبيس جلست بجوار رجل في الخمسينات واخذ يتحسسني وانا بجواره حتي وصل الي العضو الذكري وانا مستمتع جداً فقد حرك في هذا الرجل الشهوة الكامنة منذ سنوات وبعد ان هبطنا تتبعني ذلك الرجل واخذ يراودني بأساليب الشواذ المعروفة للجميع ولكن استطعت بعد معاناة الهروب منه واخذت اهرول في الشوارع حتي لا يكتشف أحد أمري . وعندما انهيت دراستي كان هناك سنوات فراغ فكان أبي يأخذني معه للعمل لديه فكان يعمل مقاولاً في البناء وظني أنني قد كرهته في هذه الايام عندما لمست جفاءه لي وبعده النفسي والجسدي عنه هل تصدقون انني لا اتذكره يوما أخذني في حضنه أو حتي سلم علي أو حتي سألني يوماً ما الذي ينقصك أو في ماذا تفكر او ما الذي يشغلك ؟
وفي مرة من المرات كان يزورنا خالي م وكانت لنا انا وهو أفكار متشابهة حتي ان بعض اقرباءنا ينادوني باسمه لشدة التشابه الفكري بيني وبينه وكنا ننام انا وهو في غرفة واحدة وفي ذلك اليوم استيقظت وهو يهزني وفوجئت بعضوي منتصب ويقول لي دخله دخله وبردني وطفي النار اللي فيا ولا استطيع ان اصف لكم صدمتي فيه وهو الذي كنت اعتبره بمثابة القدوة لي (الم اقل لكم ان فرص شذوذي كثيرة) وبعد ان افقت من الصدمة واستوعبتها اترجيت ابي ان اذهب في نزهة الي الصعيد مع خالي وأمضيت حوالي شهر عنده في منزله كنت أنام انا وهو في نفس الفراش وكانت زوجته تعتبرني مثل ابنائها وكنت انا في أحضانه فيما يسمي بالسوفت ولكن لم يحدث الجنس الكامل معه , ومرت سنوات أخري حتي دخلت الجيش وخرجت منه وصار الأن عمري 25 سنة وكان لابد كشكل اجتماعي أن ابحث عن شريكة لحياتي ولكني الان لا رغبة لي في النساء لأنه كانت لي تجرية وحيدة مع بنت من جيران السكن القديم وكنت في سن 15 فقد جمع بيني وبينها صديق لي يكبرني بعام قرب بين قلبينا اخذ يقول لها انا ملاحظ انه مهتم بيكي واخذ يقول لي انا ملاحظ انها مهتمة بك حتي احببت لأول مرة وأخر مرة في حياتي , يا ألله يا كريم هل كان من الممكن ان تسير حياتي في هذا الطريق لو انني أكملت هذه العلاقة البريئة , استمريت قرابة سنة اعيش قصة حب مثل افلام عبدالحليم حافظ وكان فيلمي المفضل الوسادة الخالية . وفي مرة من المرات نهرتني لأنني ارتعش عندما امسك بيدها وقالت لي انت بتخجل زي البنات وكأنها طعنتني بسكين , فسألت صديقي فاستغرب قال لي هو انت حتي الان لم تمسك يدها او تحضنها أو تعطيها قبلة فاستغربت كلامه , ومرت الايام حتي غادرنا المنطقة وسمعت عن اخبارها من بعيد انها تزوجت أحد الرجال الاغنياء ولأني بحبها جداً تمنيت لها السعادة لأنها ستكون اسعد وهي معه , المهم نعود الي حكاية زواجي , أخذت ابحث عن عروسة حتي استقل في حياتي وأنا لا رغبة لي في النساء كلهم فكيف اتزوج واحدة اظلمها واظلم نفسي معها بالله عليكم اه ثم أه وأقولها بحرقة .......
وعذراً للاطالة وساستكمل لاحقاً اذا سمحتم لي ... واستودعكم الله


--------------------------------

لتشخيص الامراض اتصل بنا على هذه الارقام

00962775910193 - 00962796957929


إضافة رد
فجر جيد 10:15 PM 17-07-2011

بسم الله الرحمن الرحيم

احببت ان اكتب لك كلمات و لكن انتظر القادم .....حتى تكتمل الصورة .....


--------------------------------

لتشخيص الامراض اتصل بنا على هذه الارقام

00962775910193 - 00962796957929


إضافة رد
mahrousmaha 08:58 PM 18-07-2011

بسم الله الرحمن الرحيم

في البداية أود أن أشكر أخي فجر جديد علي مروره الكريم وأحب أن أنوه أنني في خضم كتابتي لقصتي ... أقصد مشكلتي قد نسيت بعض المواقف الذي أعتبرها نقط هامة في علاجي فعذراً اخواني اذا تداركت فيما بعد في الكتابة واسترسلت في سرد (فلاش باك) علي نقط قد سقطت مني سهواً فأرجو قبول اعتذاري . ... وبعد,,,,
كنت بعد أن أنهيت فترة تجنيدي في الجيش وكنت في سن 22 قد ادخرت مبلغاً من المال فقررت أن ابحث عن علاج لحالتي علي اعتبار انني اعتبرتها مرض قد يكون اضطراب في الهرمونات وهذا ما أكده لي الطبيب الذي ذهبت اليه فيما بعد وذلك لما كان يمتاز به تكويني مثل الصوت الخافض والخجل والانطواء الغير طبيعيين وأيضاً مشيتي التي كانت فيها بعض من الدلع كما كان يعايروني اقراني في الحي أو في المدرسة في مرحلة اللابتدائي والاعدادي وأيضا الثانوي وقد لمست هذا من قراءاتي المتعددة في الكتب الخاصة بذلك مثل مجلة تسمي طبيبك الخاص وصحتي وطبعاً انطوائي وبعدي عن الناس جعلني أقرأ واثقف نفسي في جوانب عديدة وأكثرها الجوانب الطبية (مجبر أخاك لا بطل) . نعود الي الطبيب فقد قرأت اعلان لطبيب متخصص في اضطراب الهرمونات وذهبت اليه وقابلني بترحاب وحكيت له قصتي ,, طبعاً من منذور طبي مثل نعومة الصوت وعدم طلوع الشعر في أماكن معينة من جسمي ,, المهم طلب مني بعض التحاليل وطبعاً أخذها بنفسه لزوم البيزنس تحاليل مثل السائل المنوي والبصاق وأخذ حقنة ملأها بالدماء وتحليل بول وبراز "مش عارف ليه" . المهم في بيوم الاستشارة أكد لي أن الحيوانات المنوية 100% ولايوجد عندي مشكلة الا في الهرمونات الذكرية تستوستيرون التي كانت نسبها علي ما اتذكر حوالي 37 % مقابل أكثر من 60ً لهرمونات الانثوية أستروجين وعندما سألته عن نعومة صوتي قال انت صوتك حلو لكن عليه شوية أخذ يعطيني شوية ثقة بالنفس ليس الا أما عن العلاج الدوائي فقد وصف لي علاجات عديدة مثل دواء يسمي بروفيرون وتاموكسفين وحقن لا اتذكر اسمها الان المهم قالي لا تقطع العلاج الا بعد استشارتي واستمريت اذهب اليه مدة تجاوزت الثلاث شهور وانا اتخفي من الناس عند الذهاب اليه وكأني رايح اعمل حاجة غلط أما عنه هو فقد كان يعطيني مواعيد كل اسبوعين مرة بفلوس ومرة بدون حتي نفذت النقود التي معي وحتي لم استطع ان اراه لان المساعد بتاعه قالي انت المفروض اليوم كشف هو كاتب كده فقطعت زيارتي له وقطعت العلاج من نفسي لقلة ذات اليد .
...... ومرت السنوات وأنا اعاني مما أعانيه وكان لابد أن أبدأ في البحث عن شريكة لحياتي كوضع اجتماعي فقط لابد ان يكتمل فكنت في قريتنا في واجب عزاء وتكلم أحد اقربائنا أمامي عن بنت متدينة جداً وفقيرة جداً فجلست طوال الليلة أفكر لماذا لا أتقدم اليها وكاد التفكير يقتلني لعلمي ان من اتزوجها قد اظلمها ظلم بين ولكن أيضاً فكرت في البنت وقلت انها ستكون أحسن معي حتي مع مستواي المتوسط لأن أهل القري يعيشون في فقر مدقع فكلمت احد اقربائي الذي بدوره تكلم مع والدتها لأن اباها كان قد سافر الي بلد عربي واختفي منذ 8 سنوات وحدث حرب فقالوا ان الرجل قد مات وسلموا امرهم لله ولم يكن لهم اي مورد رزق فاضطرت والدتها ان تبيع كل ما تملك لتقوم بتربيتها ولم يرحمهم اهلهم الاغنياء فقد ظلموهم اشد ظلماً من الحياة فتكونت لديها عقدة من الناس وخصوصاً الرجال كما اخبرتني بعد الزواج انها لولا الناس كانوا قالوا مش عايزة تتجوز ليه كانت اترهبنت ولم تتزوج أبداً .... المهم مرت فترة الخطوبة سنتان بين شد وجذب لدرجة انها وأمها اتهموني انني لا اريدها لأني لا أسأل عنها او ازورها وكنت اتحجج ببعد المسافة بين المدينة والقرية التي كانت تقدر ب8 ساعات بالقطار حتي انهم قالوا لي احنا بنحلك من اي رباط وانه جاء لها من سيتزوجها من اقربائها وهو يريدها فأخذت الموضوع بتحدي كبير وتم الزواج . والشهادة لله ان أول سنه زواج كانت من أجمل ايام حياتي لم اقترب فيها حتي في الخيال من التفكير في الشذوذ وافتكرت انه حدثت المعجزة وحتي جاء لنا أول طفل بعد الزواج بسنة واحدة والثاني بعد الزواج بثلاث سنوات ومع مرور الوقت وعملي في مكان يحتاج ركوب مواصلات وما ادراك ما المواصلات فحدث ولا حرج علي ما اعتقد ان كل 10 رجال حولي فيهم 5 شواذ وساقني القدر برجل يكبرني سناً ويوم بعد يوم راودني عن نفسي حتي ذهبت معه البيت واقمت مع علاقة ولكن كانت فيما يسمي بالسوفت ولكنها قد حركت في العقدة القديمة وايضاً كانت حياتي الجنسية الطبيعية سليمة نوعاً ما الا انها كانت في انحدار وتتهاوي شيئا فشيئاً حتي قابلت شاب في سني كان يعمل عمل محترم وايضاً تكررت القصة وذهبت معه لبيته وحدثت الكارثة فقد كنت مستلقي عنده وأخذتني سنة من النوم وفاجأة استيقظت وهو يجلس علي القضيب ولم استطع أن اثنيه عن طلبه حتي تم القذف وبعدها اتهيألي ان الارض ستنهار من تحتي اما اقترفته من ذنب عظيم وقررت الا افعل ذلك مرة اخري واخذ يبحث عني ويتصل بي وانا ارفض وايضاً هو كان متزوج وحدث أن كانت زوجته حاملاً وقد انجب طفلاً ومات الطفل في نفس اليوم فاعتبرت انا ان هذا عقاب من الله علي فعلته معي ومع الاخرين لأن هذا الشاب من علاقتي معه عرفت ان مصيبة لا يستطيع العيش بدون جنس وهو للعلم كان سالب . المهم ما حدث معه حدث معي بعدها ب 4 شهور فقد كانت زوجتي ايضا حاملا في ثالث طفل لنا ومات بنفي الطريقة فعرفت انها فعلاً قد تكون رسالة من السماء وانقلبت حياتي انا وزوجتي رأساً علي عقب بعد وفاة هذا الطفل فقد تغيرت زوجتي واصبحت تعيش في اكتئاب كبير ذلك لأنها كانت تريد هذا الولد لما كانت تعانيه هي وامها من فقدان ووفاة جميع اخواتها الولاد وبعدها قررت ان اخرجها من اكتئابها بأنني اتيت لها بمنشطات للتبويض حتي تسرع في حمل اخر وقد حدث ولكن المولود طلع بنت والحمد لله علي كل شئ وحدث البعد النفسي بيني وبين زوجتي بعد ولادة البنت أي منذ 5 سنوات بالضبط ولا أعرف ما السبب الرئيسي فقد اتخذت لنفسها غرفة مستقلة تنام فيها وأنا والاطفال الاخرين في غرفة مستقلة واستمرت الايام في المرور بسرعة شديدة , كل يوم أقول سوف يتغير هذا الوضع قريباً حتي مرت السنة تلو الاخري وزوجتي تتهمني انني لا احبها حتي اذا وجدت ممثلة مثلا في التليفزيون تراقبني كيف انظر اليها واذا تحدثت عن اي امرأة امامها تستنبط من حديثي أشياء لم اكن افكر فيها اصلاً . وفي مرة من المرات زارنا احد اصدقائي ومعه زوجته فبعد مغادرة منزلنا قلتلها مراته تخنت قوي فثارت بصوت عالي وقالت بتتكلم عنها وأخدت بالك انها تخنت ازاي , انت بوظت خالص . وانا الان شئاً فشيئاً لم يعد لي رغبة في جنس الستات خالص ولا في الخيال ولا في الحقيقة وهي لا تعرف ذلك وما ساعد علي بعدي عنها كما اسلفت انها تقريباً عندها عقدة من الرجال متمثلين في والدها الذي غادرهم وهم في اشد الاحتياج له وعاد اليهم بأمراض الدنيا وصار عبئاً اخر علي امها ومروراً باعمامها الرجال الذين لم يرحموا ضعفهم وانتهاءاً بي انا ......... وأنا طبعاً لا اتوقف عن صداقاتي المتعددة وكل ما اقابل واحد أبحث عن أخر حتي اجد فيه شيئ مختلف عن الذي قبله وطبعاً الاختراع اللي اسمه موبايل قد قرب المسافة كثيراً وطبعاً مواقع النت الاباحية التي لو كتبت عن علاقتي بها لا تكفيني صفحات كاملة والان انا عندي اصدقاء مثليين كثيرين لا استطيع الابتعاد عنهم ولا العلاج مما انا فيه ويأسي من محاولات كثيرة في اعتدالي ولكن لا استطيع . انا عارف اني ظالم معي ناس كثيرين وخايف من عقاب ربنا ولو اني اعتبر ما اعانيه عقاب دنيوي فظيع لا يتحمله بشر والله المستعان...
السلام عليكم
استدراك
معذرة ..... في حاجة نسيت اسردها مثل ما قلتلكم ......
علي ما اتذكر انه كان في شئ يحدث لي منذ الطفولة تقريباً في سن 7 الي تسع سنوات البداية كنت أذهب للمسجد للصلاة كان في دكتور يصلي معنا بالمسجد وكان عمره حوالي 30 سنة كنت من شدة تعلقي به أذهب للمسجد من أجله لدرجة اني في حلقات العلم كنت انظر الي وجهه واتخيله وأحياناً احفظ تعابير وجهه وأحاول رسمها , ولم تنفك تنتهي قصتي معه حتي بدات قصة أحد الرجال الذين يأتون الينا من قريتنا وذلك لتخليص أوراق سفره حتي تعلقت به عاطفياً لدرجة انني كنت اقوم بكي ملابسه واحضن فيها واشمها ولشدة تعلقي به لاحظ أخي (س) هذا التعلق وضربني حتي سالت مني الدماء واتهمني ونعتني بلفظ خـ....... وهكذا لم تلبس أن تنتهي قصة حتي تبدأ قصة أخري من جديد حتي أنني ارتبطت عاطفياً بصديق بمنطقتي الجديدة وكنت أهرب بالليل لأذهب أجلس معه وكانت حجتي أن والده قد مات بحادثة وأنا مشفق عليه وأيضا قصة أخري مع صاحب بمنطقة مجاورة استمرت حوالي 4 سنوات وكل صاحب من هؤلاء يدمرني نفسياً واجتماعياً وعائلياً لأنني عن مصادقتهم اترك نفسي لهم ولخدمتهم وأفني نفسي حتي يشعرون بالسعادة وهم لا يعلمون انني اتحرق داخلياً ويظنون من وجهة نظرهم أن هذا اخلاص ولكنه الذل بعينه بالنسبة لي فأنا أفعل ذلك من أجل ان لا يتركوني في وحدتي التي أتخيلها ولم تلبث قصة أن تنتهي بأهانتي نفيسياً حتي ابحث عن صاحب أخر لي كي أحبه من منظور (وداوني بالتي كانت هي الداء) حتي انتهي بي المطاف الان بصديق وزميل عمل وذلك منذ ما يقرب 4 سنوات حتي ارتبط أسمي بأسمه جيئة وذهابا بين زملاءنا بالعمل وحتي انني أغار عليه من أن يتحدث مع أي زميل واطارده دائماً وتحدث بيننا خلافات كثير لشدة الحساسية بيني وبينه وهو لا يعلم مدي الصراع الداخلي بي واحياناً كثيرة يسالني اشمعني انا من بين جميع الزملاء فأخبره انه قد الله أن احبه هو ومرة اخبرته لانه يتيم الاب من قبل ان يولد وانا احس انني مسئول عنه مثل ابني مع اني اكبره باربع سنوات فقط وطبعاً هو حب برئ كما أدعي حتي أنني في يوم من الايام نسيت نفسي وكدت ان أقبله من فمه فاستغرب وشاط غضباً مع انه هو الذي بدأ باحتضاني بشكل غريب انساني نفسي وللعلم ان صداقتنا اصبحت علي مستوي العائلة وتكررت زيارتنا في المناسبات الاجتماعية . ولا اريد من أحد ان يقول لي ابتعد عنه لأني بحكم العمل نتقابل يوميا وهو زميل بالمكتب الذي بجواري ولا نفترق اطلاقا وايضا لا أعتبره عقبة في طريق علاجي لأن العلاقة بيني وبينه في صعود وهبوط دائم , حتي انني أسأل نفسي لماذا أنا هكذا (اللهم لا اعتراض) وهل أذهب لطبيب نفسي أم ماذا ما احس به يتشابه مع الوسواس القهري كثيراً حتي انني لا استطيع أن أمنع نفسي واكبح جماحها .......... واخيراً أنا اعلم انني اطيل عليكم ولكني مشتت الفكر واحترق ويظهر هذا جلياً من طريقة كتابتي واحياناً كثيرة نسياني بعض المواقف التي أظن انها هامة في الطريق الي علاجي
وأخيراً أنا مستعد للاجابة عن أي اسئلة قد أكون سهوت عن سردها وقد تساعد في علاجي وفققم الله لما فيه الخير وأسف علي الاطالة والسلام...................


--------------------------------

لتشخيص الامراض اتصل بنا على هذه الارقام

00962775910193 - 00962796957929


إضافة رد
فجر جيد 10:47 PM 19-07-2011

بسم الله الرحمن الرحيم

عندما ننغمس فى لذة ما نظن ان هذه اللذةاو المتعة التى نحصل عليه لا غنى لنا عنها نقع فى ظروف و مكان يدفعنا الى البقاء ظمن اطـــــار المتعة اللذة كيف لى ان اترك صديقى و هو وهو وهو من ...................الخ ..

ننسى باقى النعم التى انعم الله بها علينا .....ننسى رافته بينا .....و انه يحب لنا الخير اكثر من انفسنا .....ننسى ان الحياة كلها نعم طيبة ......ننسى ان الشمس تشرق كل يوم .........ماذا لو فجاءة حل الظلام .....كم من النعم سوف نحرمها .........


اخى وان تعدو نعم الله لا تحصوها ....فقط نحن نظن المتعة فى ما يقع بين ايدينا ..............دعونا نقفل باب الشذوذ و المثلية و نتوجه نحو الحياة الطيبة ....نعلن ثورة فى افكارنا فى حياتنا....

سحقا للماضى الذى ابنى عليه مستقبلى ...ابدا من جديد.....ابدا و كل امل فى غد افضل ........
سحقا لصداقة عمياء لا يرجى فيها خيرااااا...غدا يحيط بى من هو خير منه فى كل شيىء...
سحقا لحب الرجال لا ينقصنى شيىء ......

من لا يخطىء اى الاشجار لم يهزها الريح .....واقف و صامد فى وحه المغريات و ساتحدى نفسى فى ان اعود الى المثلية ....حتى وان تحججت و تحججت بالماضى او الحاضر بالحب والعشق بالصور و الافلام ........كل شيىء اصبح بفظل من الله فى يدى....


--------------------------------

لتشخيص الامراض اتصل بنا على هذه الارقام

00962775910193 - 00962796957929


إضافة رد
فجر جيد 11:02 PM 19-07-2011

بسم الله الرحمن الرحيم

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة :
في سن 22 قد ادخرت مبلغاً من المال فقررت أن ابحث عن علاج لحالتي
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة :
اقربائنا أمامي عن بنت متدينة جداً وفقيرة جداً فجلست طوال الليلة أفكر لماذا لا أتقدم اليها وكاد التفكير يقتلني لعلمي ان من اتزوجها قد اظلمها ظلم بين ولكن أيضاً فكرت في البنت وقلت انها ستكون أحسن معي حتي مع مستواي المتوسط
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة :
والشهادة لله ان أول سنه زواج كانت من أجمل ايام حياتي لم اقترب فيها حتي في الخيال من التفكير في الشذوذ

تفكير رائع وقمة التحلي بالمسؤولية و البحث عن الوضع الافضل اقدرك واحترمك كثيرا لهذه الخطوات ...


لانك مررت بضروف صعبة جدا جدا...... تعرضت للكثير من الاساءة من طرف الكثرون ظننا منهم انهم قدموا افظل ما يملكون من حلول لما كنت تقوم به.....


الشىء المحرج فى القصة هو هذا الاتجاه من جديد نحو الانهيار ....لقد تحليت فى صباك بالكثير من الحنكة و القوة لتتعدى مرحلة الخطر و متاكد الان من انك اقوى فقط فتحت قوس للمارسة الشاذة ولم يعد هنالك احد ليظربك او يوبخك ..............هل رايت الالم انه اكبر .............


اخى..........اول خطوة هى التوقف ......لحظة...اثنان ..ساعة ..يوم...اسبوع ..شهر...سنة ....سنوات....هذا ما سيقودك الى الخير الكثير....

انت حرالان وسيد نفسك وعقلك راجح لا شك عندى فقم بتحريكه مثلما فعلت وانت صغير ...هل تذكر كيف كنت ترواغ فى الشوراع حتى لا يعرفوك....و كيف استعملته و انت تبحث عن طبيب و كيف تزوج ...متاكد من انه هنالك الكثير من المناطق المضيئة فى حياتك تاخذ منها الوقود نحو التقدم لما فيه الافظل لك و لى اولادك و لى زوجتك.......


--------------------------------

لتشخيص الامراض اتصل بنا على هذه الارقام

00962775910193 - 00962796957929


إضافة رد
mahrousmaha 07:45 PM 20-07-2011

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم :
أشكر أخي الكريم فجر جيد شكراً كثيراً علي مروره وأهتمامه بي ولكن أسمح لي أخي أن أعقب علي رأيك في ,,, أنا أعتقد أن المشكلة الخاصة بي هي في الجذور وليست في الأطراف وهذا ما جعلني أحكي القصة بكل تفاصيلها والتي لم أبوح بها حتي في أحلامي خشية أن يراها أحد معي وللعلم لو أعلم أن أحد ممن يعرفني سوف يقرأها لم أكن أجرأ علي كتابتها والسؤال هنا يفرض نفسه,, هل أذب الي طبيب وماذا يكون تخصصه ؟؟؟؟؟ هل استعين بأدوية الوسواس القهري التي تساعد في التغلب علي الافكار الشاذة مثلما يقولون ؟؟؟ أم ماذا ؟؟؟ أقسم لكم أنني علي حافة الجنون .. أنا لا أستطيع التفكير في العمل وأصبحت عصبي المزاج في العمل وفي البيت مع الاطفال فما الحل؟؟؟؟ أنا اعيش معهم بالبيت كالذي يقطن بلوكاندة يذهب للنوم والطعام ليس الا ,,, حياتي أصبحت مثل المياه الراكدة في البحر الميت لا لون ولا رائحة ولا حتي حياة فيها , أنا الأن أفضل الموت علي الحياة أحسن لهم أن يتذكروني بالرحمات من ان يلعنوني , لا أستطيع أن أصارع نفسي وأرودها دائماً أصل الي نقطة الصفر , هل اقترفت ذنب في حياتي جعلني هكذا ؟؟؟؟
أذكر أنني ذهبت الي طبيب ذكورة مشهور كنت قد تعرفت عليه بحكم عملي بالمجال الطبي واستشرته أيضاً استشارة طبية بأني عندي خمول وملل زوجي وانني لم أقترب من زوجتي جنسياً قرابة 5 سنوات وسالته ان كان صادف حلة مثل حالتي فأخبرني بحالة رجل ذهب اليه وكان لم يقترب من زوجته قرابة 15 عام وأيضاً أخبرني بحالة رجل متزوج اثنين ويمارس الجنس بفحولة غير طبيعية مع احداهن ومع الاخري يعاني من الخمول والبرود الجنسي , ونصحني أنني أقترب من زوجتي شيئاً فشياً ,, يوماً ألمس يدها ويوماً المس صدرها يقصد أني اتعطش جنسياً ولا يعلم انني أنام بغرفة وحدي منذ 5 سنوات وطبعاً أنا اتكسفت اني اخبره بميولي الشاذة لأنه يعرفني فأنا اريد طبيب لا يعرفني وانتظرت أن يصف لي دواء منشط ينفع في مثل حالتي ولكن لم يصف أعتقد لعلمه بأني في ريعان الشباب فلا حاجة لي بالمنشطات الجنسية التي تنفع كبار السن ومرضي السكر والاعصاب !!!! المهم أنا فعلاً أريد العلاج وأبحث عنه وأدعو الله أن يهديني اليه وأجد متعتي في ما حلل الله ....... ولكم مني السلام...


--------------------------------

لتشخيص الامراض اتصل بنا على هذه الارقام

00962775910193 - 00962796957929


إضافة رد