[frame="7 90"]
التصلب المتعدد MS مرض من أمراض المناعة الذاتية وفيه يهاجم الجسم على سبيل الخطأ مادة تسمى "المايلين"، وهي التي تغطي الألياف العصبية .

ويمكن مقاومة الهجوم على "المايلين" جزئياً مما يجعل بعض الأعراض تأتي وتروح.
غير أن هجمة جهاز المناعة تقتل أيضاً بعض الألياف العصبية (المحاور).

مما يؤدي الى فقدان وظيفتها الى الأبد، وكلمة "متعدد" تشير الى المناطق المتعددة من الندوب (التي تسمى طبقات البلاك) التي تنشأ لهجمة جهاز المناعة.

ولا يعلم أحد على وجه الدقة سبب مرض MS أو ما الذي يشجع جهاز المناعة على رد الفعل هذا، وأحياناً يكون المرض ذا طبيعة وراثية، وقد وجد العلماء والباحثون أن أكثر من 19 منطفة جينية تسهم وتقوم نظريتهم على ان من يحملون MS قد يظهر لديهم المرض بعد سنوات من تعرضهم للعدوى بفيروس أو أن بعض العوامل البيئية الأخرى هي التي تسبب حدوث المرض .

وتشيع الإصابة بالتصلب المتعدد في النساء أكثر من الرجال ، وفي الأجواء المعتدلة أكثر من الأجواء غير المعتدلة ، وبين من ينتمون الى أجناس شمال أوروبا .

الأعراض :

لما كانت نوبات التصلب المتعدد تتغير باستمرار وتصيب مناطق مختلفة من الجهاز العصبي المركزي، فإن الأعراض تتباين تبايناً واسعاً من شخص الى آخر ولدى نفس الشخص من وقت الى آخر .

ويشفى كثيرون تماماً أو بدرجة شبه تامة بين نوبة وأخرى، غير ان البعض يعاني من فقدان مطرد للوظائف، وأولى الأعراض غالباً ما تصيب الإبصار، مما يسبب رؤية مزدوجة وفقداناً للإبصار نتيجة لالتهاب العصب البصري .

ومن بين الأعراض العامة الأخرى تنميل الأطراف، بعض المصابين بالتصلب المتعدد لا يعانون من أي فقدان دائم للوظائف العصبية لكنهم يشعرون بالوهن والإرهاق المزمن، وبعضهم يفقد القوة في ذراع او ساق .

ولدى بعض الناس تكون الأعراض بسيطة ولدى آخرين تكون حادة، ولدى البعض، تجيء الأعراض وتروح، بينما لدى الآخرين تكون الأعراض مطردة، مما يؤدي إلى ازدياد العجز وفي بعض الأحيان إلى الوفاة.
وتشمل أكثر الأعراض حدة الشلل التام لذراع أو ساق، إعاقة في الكلام و\أو ضعف الذاكرة، صعوبة المشي أو الاحتفاظ بالتوازن ، الرعشة ، التنسيق المختل للحركة ، التيبس ، ومشاكل في التحكم بالتبرز أو التبول .[/frame]