السمة الرئيسة في هذا الاضطراب، هي نمط من السلوك اللامسؤول والمعادي للمجتمع. و يبدأ هذا الاضطراب في الطفولة والمراهقة الباكرة ويستمر في الكهولة. يكثر هذا الاضطراب في الجماعات ذات المستوى الاجتماعي والاقتصادي المتدني والمنبوذة من المجتمع والمهملة والتي تعيش في فقر وحرمان وتعاني من سوء المعاملة. و من العوامل المؤهبة هي كل من اضطراب فرط الحركة و نقص الانتباه في الأطفال والاضطراب المسلكي في سن ما قبل البلوغ.
إن ما يكون لدى أباء المصابين نفس الاضطراب.
و يستدل عليه قبل سن الخامسة عشرة بما يلي::
1 – التغيب عن المدرسة دون اذن.
2 – الهروب من البيت طوال الليل.
3 – المبادرات المتكررة لخلق المشاجرات.
4 – استخدام السلاح في أكثر من مشاجرة.
5 – اجبار احد ما على الدخول في نشاط جنسي معه.
6 – التعامل مع الحيوانات بوحشية وقسوة.
7 – التعامل مع الناس بوحشية وقسوة.
8 – التدمير المتعمد لأملاك الآخرين.
10 – الكذب.
11 – السرقة( مع أو بدون مواجهة الضحية).

أما بعد سن الخامسة عشرة فيستدل عليه بما يلي::
أ – عدم القدرة على البقاء في عمل ثابت (إما أن يكون عاطلاً عن العمل أو يتغيب باستمرار عن العمل دون وجود ما يبرر ذلك من مرض شخصي أو مرض في العائلة , أو تركه لأعمال كثيرة دون وجود تخطط واقعي لمشاريع أخرى).
ب – عدم الإلتزام بالمبادئ والمعايير الاجتماعية و احترام القانون.
جـ – العدوانية التي نستدل عليها بتكرر المشاجرات ومحاولات الإعتداء.
د – الحنث المتكرر بالوفاء بالتزاماته المالية.
هـ – التهور و الفشل في التخطيط للمستقبل (مثل التنقل من مكان إلى آخر دون تدبير عمل مسبق أو دون هدف واضح و عدم وجود عنوان ثابت لمدة شهر أو أكثر.
و – لا يبالي ولا يكترث بالحقيقة.
ز – الاستهتار في العناية بسلامته الشخصية وسلامة الآخرين.
ح – عدم القدرة كأحد الوالدين على التصرف بمسؤولية (عدم الاهتمام بحاجات الطفل الأساسية).
ط _ عدم القدرة على الحفاظ على علاقة زوجية واحدة لأكثر من سنة.
ي – يفتقر إلى الشعور بالندم.

المسببات::
1/ توجد غالباً اضطرابات شخصية معادية للمجتمع عند أباء المصابين ذكوراً أو إناثاً.
2/ أيدت الدراسات التي أجريت على التوائم وعلى أطفال التبني فرضية الدور الوراثي في هذا الاضطراب.
3/ دلت الدراسات الحديثة على أن كلا التأثيرين البيئي والوراثي هام
4/ لا يوجد أي إثبات حتى الآن على أن الأذية الدماغية العضوية تساهم في حدوث اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع.
5/ العوامل الإجتماعية مثل: المستوى الاقتصادي والاجتماعي المتدني ، تفكك الروابط الأسرية، و تفشي المخدرات.
6/ العوامل النفسية مثل: تعزيز الوالدين اللاواعي للسلوك المعادي للمجتمع عند طفلهما خلال سنين تطوره ، الحرمان من الأم في السنوات الخمس الأولى من الحياة. كما ان تعامل الم الذي يتسم بعدم ضبط النفس و نقص العاطفة و التهور قد يعدد من العوامل المسببة.

المعالجة::
1/ إن المصابين بهذا الاضطراب غير متحفزين للعلاج، ويعود سبب ذلك بشكل خاص إلى فقدان الثقة..
2/ ضغط الاتراب طريقة علاجية وصفها في كتابه مفهوم المجتمع العلاجي وهي تشجع التغيير في مجالات محدودة .
3/ لقد أظهرت المحاولات العلاجية الدوائية نتائج متضاربة.

أختكم
بحور