أفادت دراسة طبية حديثة بأن مركباً يتكون عندما يتفحم اللحم في درجات حرارة عالية مثلما يحدث في حفلات الشواء يشجع على نمو سرطان البروستاتا في الفئران.

وقد تساعد هذه الدراسة التي قدمت في أجتماع للجمعية الاميركية لأبحاث السرطان في تفسير الصلة بين أكل اللحوم وتزايد خطر الأصابة بسرطان البروستاتا.

وتتماشى هذه الدراسة أيضا مع دراسات أخرى تشير إلى أن طهي اللحم حتى يتفحم قد يسبب السرطان.

وقال باحثون من جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور أن هذا المركب الذي أطلق عليه اسم "بي اتش اي بي" يتكون عندما يطهى اللحم في درجات حرارة عالية.

وأشاروا إلى أنه ظهر أن هذا المكون هو السبب في بدء نمو سرطان البروستاتا وأنتشاره .

وذكر فريق البحث بأنه عثر بالصدفة على تفاعل محتمل جديد بين أمتصاص اللحم المطهي في النظام الغذائي والأصابة بالسرطان .

وأوضح أن أكبر مشكلة بالنسبة للأنسان هي أنه من الصعب جداً تحديد كم "بي اتش اي بي" الذي قام جسمه بامتصاصه لان كميات مختلفة تتكون وفقا لشروط الطهي.

ومن أجل هذه الدراسة قام الباحثون بخلط عنصر "بي اتش اي بي" بالطعام المقدم للأكل لفترة وصلت إلى ثمانية أسابيع وبعد ذلك قاموا بفحص البروستاتا والامعاء والطحال لدى مجموعه من الفرأن كونهل للأختبار فوجدوا تحورات جينية في كل هذه الاعضاء بعد اربعة أسابيع.

أختكم
بحور