الموضوع: تمهيد روحاني
عرض مشاركة واحدة
Experts 10:08 AM 07-24-2013

بسم الله الرحمن الرحيم

الموقع سهل ميسور ، يخاطب العامة والخاصة ، كلا بقدر ثقافته ، ويلغي الحرج في النفوس ، ويجعل المرء في مواجهة مع نفسه ، فلا بد من حتمية الانتصارالتي توافق طبيعة المؤمن ، وكأن مراسا في عنقه ، يشده الى الله تعالى ، فهو الوحيد الذي حدد معنى الساحر والمشعوذ وطبيعتهما ، ووضع الفرق بينهما ، وبذلك يقدم الفرصة لمن تعبوا من ادران هذا او ذاك ، لينفضوا الغبار الذي علق بهم ، ولقد اعتمد المؤلف في كتابه قيما اخلاقية ، ومبادىء شمولية ، اهمها : قضية الثقه بالله تعالى ، وأن الله جدير بالاستجابة ، وهذه الصدقية العالية هي من باب الايمان ، محصورة بالتقوى ، والاخذ بالوسيلة الشرعية وهي الرقى الشرعية المتوارثة عن الصادق الامين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، فهو يذهلك اذ يطرح العلاج لمرض يمس حاجات الانسان ورغباته الواقعية ، وهو " العقم الروحاني " الذي يكلف لدى الاطباء مبالغ باهظة ، ولكن الالتزام بما ورد ، والاعتقاد الحقيقي بأن الله هو الشافي الكافي هو عين الحق والصواب وطريق الشفاء . واذ ذاك فهو على صواب ، اذ يجعل شرعية العلاج " اعتمادا على الذات " بعد التوكل على الله ، من اقانيم واسس النجاح ، ليخرج شيخنا من ثقل دائرة احتكار الشيوخ للعلاج ، شريطة مراعاة الطريق الواضح الذي حدده بكليته ، ودون انقطاع الزمن لتاريخ العلاج . ويمس المؤلف " القدر " بذكاء يوائم المسائل المطروحة ، لكنه والاسلام يرفض الخنوع والاستسلام ، ولأن المسلم للمسلم كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا ، لينتهي به الامر الى الاشفاق على هؤلاء الذين ضرب الشيطان على عقولهم وعيونهم غشاوة ، وذلك من احاطة واسعة لمعاناة الانسان ، وخشيته الواقعية عليه ، " والمشاركة " عنده ذات طبيعة مختلفة ، وهي حقيقية ، فهي ليس ضرب من الوهم والخيال ، وليست وجدانا فقط او تعاطفا من باب المواربه بل هي مشاركة في " الوسيلة والاداة " ، فهو اذ يبصرك بطريق الحق ويرسمها لك خوفا عليك ، لايقف عند ذلك ، بل يحضك باسلوب يخلو من الفذلكة والغموض والتناقض ان تتبع الطريق للنجاة ، كأنك على باب مدينة فاضلة ، تحتاج منك الى العمل ، ولا يمكن ان يحقق المرء ما يصبو اليه بدون اتخاذ الوسيلة والجهد والعمل . وقضية " الحلال والحرام " من المسائل التي يعلوها الغبار لدى عامة الناس ، وكثير من مسائل " الحلال والحرام " في العلاج الروحاني من الامور الغامضة ، غير مكشوفة ... فذلك يرى ان هذا الامر علاجه بهذه الوسيلة ، وآخر على نقيضه ، ومؤلف الكتاب اذ صرخت بصيرته ، يحدد الحلال والحرام في العلاج الروحاني ، ليتقدم المرء وهو على يقين ، وبدون وجل ، ليعالج امراضه الروحانيه ، وليشق الحياة ، لا يصاحبه الشيطان فيها ، وامره وديعة بين يدي ربه سبحانه وتعالى . وفقنا الله لما يحبه ويرضاه . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


--------------------------------

لتشخيص الامراض اتصل بنا على هذه الارقام

00962775910193 - 00962796957929


إضافة رد