المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : داء البطانة الرحمية


Experts
09-01-2013, 07:10 AM
وهو عبارة عن ظهور انسجة بطانة الرحم في مناطق خارج تجويف البطن مثل المبيض الامعاء وما شابه ذلك ولاعطائِك سيدتي فكرة بسيطة عن هذا المرض ، فان اسبابه غامضة ، وتاثيره على الحمل يكون غالبا عندما يكون المرض متزامنا مع اكياس المبيض التي يوجد بداخلها دم قديم متخثر ، او عندما يسبب المرض التصاقات .

عملية الكي بواسطة ناظور البطن لعلاج مرض البطانة الرحمية ( بواسطة اشعة الليزر اما التشخيص فيكون عادة بواسطة عملية التنظير واذا وجدت الالتصاقات اثناء عملية التنظير فيمكن ازالتها ، والعلاج ايضا يكون بواسطة المنظار او عن طريق فتح البطن حيث يتم كيّ بطانة الرحم الموجودة في المناطق غير الطبيعية وتوسيع فتحة قناة فالوب، وكذلك معالجة مشاكل قناة فالوب سواء باستئصال الجزء المغلق فيه واعادة ربط جزئيه المفتوحين ، وكذلك ازالة الالتصاقات ونتائج هذه العمليات في حالة توسيع قناة فالوب تعطي نجاحا بمعدل 35% وفي حالة اصلاح انسداد منطقة اتصال قناة فالوب بالرحم حوالي 55-60% وفي حالة اسئتصال الجزء المسدود من وسط انبوب الرحم واعادة ايصال جزئي القناة المفتوحتين تعطي نتائج بمعدل 80% . وعندما لا يكون هناك التصاقات او مشاكل اخرى يجرى توسيع منطقة اتصال قناة فالوب بالرحم عن طريق تمرير انبوب خاص من عنق الرحم عبر تجويف الرحم، ثم الى الفتحة الموصلة بين الرحم وقناة فالوب لفتحها، اما عندما يكون هناك كيس دم متجمع على المبيض مثلا يجب تفريغ هذه الكيس جراحيا، ولكن قبل ذلك يُفضل بعض الاطباء اعطاء دواء خاص يساعد على تقليص حجم الكيس والتجمع الدموي داخلهه، وبعدها يزال الكيس والكبسولة المحيطة به. وغالبا ما تحتاج حالات مرض البطانة الرحمية الى علاج طبي وجراحي، مثلا لانه ثبت ان هناك كثير من الحالات بمجرد ايقاف الدواء قد تعود الحالة الى سابق عهدها ونتائج كل هذه الحالات عادة جيدة جدا اذا كان التشخيص صحيحا والعلاج فوريا حسب احتياج الحالة وقرار الطبيب المعالج.

ملاحظة هامة :
نود ان نذكر هنا ان الالتهابات المزمنة في منطقة الحوض عندما تؤدي الى التصاقات يكون علاجها مشابها لعلاج حالات مرض البطانة الرحمية اي ازالة الالتصاقات واصلاح اي خلل في قناة فالوب حسب نوع الخلل ومحله.

اعراض العقم الروحاني
وهو مرور عامين من الزواج القائم على علاقة زوجية منتظمة دون حدوث حمل او دون وجود اسباب عضوية او اسباب معروفة لعدم حدوث الحمل وهناك بعض الدراسات التي وضعت بعض الاحتمالات والتفسيرات نذكر بعضا منها وكما يلي :-
وجود كمية معينة من الدهون تدعى في الحيوان المنوي .
وجود كريات دموية بيضاء في عنق الرحم .

الاسباب النفسية
هناك من يقول ان التعب والاجهاد في العمل وتقلب حالات الطقس من العوامل التي تؤدي الى نقص في انتاج الحيوانات المنويه عند الرجل. ولكن مع ذلك فان الادلة ليست قوية على تاثر العوامل العاطفية والذهنية على انتاج الحيوانات المنويه. ولكن كلَّ رجل يدرك تماما ان قدرته الجنسية تتحكم فيها العوامل والاسباب العاطفية، وقد ينجح العلاج النفسي في علاج حالات القذف السريع وحالات انعدام القذف عند الرجل وحالات عدم الانتصاب، وقد اوضح العلماء انّ خير من يساعد الزوج في علاج مثل هذه الحالات هي زوجته.
اما العوامل النفسية التي تؤثر على المراة فقد تكون عوامل تؤدي الى فشل الاتصال الجنسي او الى عدم المقدرة على انتاج البويضة، وفي مجتمعنا الشرقي هناك مفهوم شائع وسط الناس مفاده ان الفتاة عندما تنحدر من اسرة محافظة جدا وتكون تربيتها الاولى قائمة على الكبت الجنسي فانها بعد الزواج ستجد صعوبة في ممارسة الاتصال الجنسي الصحيح مع زوجها. ومع تقدم الطب النفسي اصبح التعامل مع مثل هذه الحالات سهلا نسبيا.
وهناك بعض الافتراضات التي تفسر تاخر حدوث الحمل بسبب القلق والتوتر والذين قد يحدثان تغييرا في بعض الافرازات الداخلية كقلة الافراز في عنق الرحم. وقد يؤدي التوتر الى تقلص عضلات الجسم كعضلات جدار قناة فالوب فتصاب بانقباض تشنجي يسد فتحتها، وقد تتقلص عضلات المهبل بحيث تجعل عملية الجماع مؤلمة وغير مستحبة وكذلك نذكر تاثير التوتر على الهيبوثالاموس وبالتالي على المبيض، ولذا ننصح كل زوجين ياملان في انجاب طفل ان يبتعدا عن التوتر ويتجنبا القلق ويثقا بالطبيب المعالج وعلى الله سبحانه.

عوامل وراثية متعلقة بالجينات .
وجود عوامل مناعة في بطانة الرحم .
نقص الفيتامينات وخزين الحديد.
ونود الاشارة الى ان هذه الاسباب نادرة الحدوث وغير مالوفة، ويبذل الباحثون قصارى جهدهم لمعرفة الاسباب وعلاجها .